لا أحد يماري في أهمية كتاب الإمام الكبير ابن قيم الجوزية " زاد المعاد في هدي خير العباد"، ولا في عظمة صاحبه الذي حاز علماً عظيماً، أودعه كتباً طارت في الخافقين، وأخلاقاً رفيعة كانت مناراً لمن بعده وحُجة على من لا يعمل. ولقد سلط الدكتور محمد الزحيلي أضواء البحث العلمي على هذا الكتاب، فاستل منه القواعد الفقهية والاستنباطات والضوابط الأصولية التي شاعت في ثناياه، فعرضها، وسلسلها، وشرحها قاعدة قاعدة، وجاء من أجلها بشاهد من القرآن أو السنة.. وكان إن وجد فيها استثناء أو قيداً توقف عنده، وأشار إليه.. ولم ينس في غمرة البحث أن يعرّف بكتاب هذا الإمام وبصاحبه؛ ليثبت له قدره وحقه الواجب على كل طالب علم. كتاب مفيد لا ينبغي أن يخلو من مكتبة باحث.
$8.50